عقائد و ایمانیات - ادیان و مذاہب

India

سوال # 69260

إلی العلماء الأفاضل أدام اللہ برکاتکم السلام علیکم و رحمة اللہ و برکاتہ
صُدرت حدیثا ترجمة إنکلیزیة للقرآن الکریم و تفسیرہ بعنوان \"القرآن الدراسی\" ، قام بہ عدد من الأکادمیین الغربیین. یحتوی الکتاب علی التفسیر السنی والشیعی والصوفی بالإضافة إلی بعض البحوث الملحقة.و للأسف، رغم وجود بعض الفوائد فی الکتاب،قدّم المترجمون خلال تفسیرہم لبعض الآیات تأویلات حسب فکرة وحدة الأدیان. وکمثال علی ہذا قالوا حول تفسیر آیة: إن الدین عند اللہ الإسلام (آل عمران:۲۰):
\"یزعم کثیرمن المسلمین أن ہذہ الآیة تدل علی أن الدین الوحید المقبول عند اللہ ہو الذی أنزل علی نبی الإسلام، ولکن معناہ الأعم الذی أکّدہ کثیر من أئمة الإسلام عبر العصور ہو أن الإسلام فی ہذہ الآیة یراد بہ الإستسلام إلی اللہ وإن لم یکن عن طریق الإسلام کالدین المخصوص الذی تم نزولہ بالقرآن.\"
ثم یرجع الکاتب المفسّر لہذہ الآیة إلی بحثہ فی آخر الکتاب المعنون ب \"النظر القرآنی للتأریخ القدسی والأدیان الأخری\" حیث یزعم إن الکتب السماویة والأدیان السابقة غیر منسوخة بالإسلام؛ فیقول:
\" فکرة کون الکتب السابقة منسوخة بمعنی أنہا بُطّلت أو حُرّفت إلی حد أن الرسالة فیہا لا تمثل خصائص التعالیم الأصلیة کما یقول بہ بعض المسلمین تبدو مناقضة بالآیات مثل آیة۴۳ من سورة المائدة : \"وکیف یحکمونک وعندہم التوراة فیہا حکم اللہ ثم یتولون من بعد ذلک وما أولئک بالمؤمنین\" یوجد فی القرآن تناقض أن یتکلم عن فعالیة التحکیم بالتوراة والإنجیل إن زعم أن ہذہ الکتب قد نسخت أو حرفت إلی غایة مفرطة ... لو کانت الأدیان السابقة قد نسخت بإنزال القرآن فلم یعقل أن یقال للنبی محمد أن یستنصحہا حیث یقول \"فَاسْأَلُوا أَہْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ.\"
و یقول حول آیة : وَمَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الإسلام دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْہُ وَہُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِینَ:
\" لکن الفکرة أن الآیة ۸۵ من سورة آل عمران تنسخ آیة ۶۲من سورة البقرة تتعلق بتأویل بعض المفسرین بأن ہذہ الآیة ترفض \"قبول\" أی نوع من الدین غیر الذی جاء بہ النبی محمد. ولکن ہذا القول لا یخلو عن تناقضات إذ لا تأخذ بعین الاعتبار إستعمال الأشمل والأعم ل (کلمة) الإسلام و المسلم فی القرآن فی إطلاقہ علی کل دین توحیدی و حق.\"
وقال فی تفسیر آیة حول عقیدة التثلیث المسیحیة: لقد کفر الذین قالوا إن اللہ ثالث ثلاثة ... (المائدة :۷۳):
\"لکن الآیة إنما یتوعد بالعذاب للذین کفروا منہم إشارة إلی أنہ لیس لجمیع النصاری. ثم أی تفسیریقول أن جمیع النصاری یُمنعون من دخول الجنة فی الآخرة یعارض صراحة آیة۶۹ و ۶۲ من سورة البقرة حیث النصاری و مَنْ آمَنَ بِاللَّہِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَہُمْ أَجْرُہُمْ عِنْدَ رَبِّہِم وَلَا خَوْفٌ عَلَیْہِمْ وَلَا ہُمْ یَحْزَنُون، ولا یتفق مع وصف الفضیلة النصرانیة فی آیات ۸۲-۸۵ (من السورة المائدة)\"
وقال عن فکرة التثلیث المنتقدة فی القرآن:
\"وَلاَ تَقُولُواْ ثَلاثَةٌ انتَہُواْ... (سورة النساء :۱۷۱) ، لقد کفر الذین قالوا إن اللہ ثالث ثلاثة ... (سورة المائدة :۷۳) .لکن ہذا لیس إنکارا موجہا مباشرا إلی عقیدة المسیحیة لأن عقیدة التثلیث لا تجعل الإلہ واحد الثلاث بل یتحدث عن الإلہ الثالوث الذی یکون واحدا وثلاثا بطریقة تتعالی عن الإدراک الإنسانی. علی ضوء ہذا، الآیة المذکورة لا تعارض الأنواع المختلفة لمذہب التثلیث الأرثوذکسی التی ساد أغلب التأریخ المسیحی . بل یظہر أن الآیة إنما تعارض سوء أفہام فاحشة لہا التی تؤدی إلی أن یعتقد أن ہناک ثلاثة آلہة بدلا عن واحد\".
و أمثال ہذہ الأفکار موجودة بکثرة من بدایة الکتاب الی آخرہا.
و فی بحث آخر، کذلک ملحق بالکتاب، فی موضوع نار جہنم یقول مؤلفہ حول مسألة دوام النار:
\" فی صدر الإسلام، اختلف العلماء حول مدة دوام نار جہنم . قال الجمہور منہم إن جہنم مؤبد وحالة متحققة غیر متناہ ولکن بعض الطوائف قالوا خلاف ذلک و نقلوا آیات تشیر إلی إنتہاء عذاب النار و احتجوا بأن ہذا أوفق بقول اللہ تعالی \"رحمتی سبقت غضبی.\" فالعلماء انقسموا إلی ثلاثة فئات . الأول اعتقدوا أن جہنم وإن لم تنتہ عذابہا سینتہی، ودلیلہم علی ذلک آیة (إِنَّ جَہَنَّمَ کَانَتْ مِرْصَادًا. لِلطَّاغِینَ مَآبًا. لَابِثِینَ فِیہَا أَحْقَابًا) و ہذا ہو رأی أحمد ابن تیمیة وابن قیم و ابن العربی . و یبدو أن الإمام الغزالی یقول بقول شبیہ بہذا وہو أن غالبیة أصحاب جہنم یخلصون فی النہایة کما ہو ظاہر فی کتابہ فیصل التفرقة \".
ولعل ہذا الکتاب لم یکن لیشتہر لولم یقرظوہ ویمدحوہ بعض الدعاة المشہورین بالغرب مطلقا بدون أی تحذیر من ہذہ التأویلات السخیفة والعقائد الباطلة، حتی إن أحدہم وصف الکتاب ب \" أنہ فتح عظیم و ہبة من اللہ\"، وقال آخر \"لعلہ أہم مؤلف فی الدیانة الإسلامیة باللغة الإنکلیزیة حتی الحین \"، و\"ہذا رحمة ونعمة من اللہ\"، وہم علی علم بمشرب المترجمین لہذا الکتاب. ثم ہذا الأخیر زاد فی الطین بلة عندما استضاف فی معہدہ الإسلامی بأمریکا أحد مترجمی الکتاب لإلقاء الکلمة حول الکتاب بدون أی تحدی أو رد من قبل لجنة الاستضافة لدعاویہ الباطلة، بالعکس ہم شجعوا علی الحاضرین اقتناء الکتاب والحصول علی التوقیع من المترجم علی نسخہم عند اختتام الجلسة. فصارالکتاب مروجا عند عامة الناس وانتشر اقتناؤہ و نحن نخاف من إفسادہ أذہان القراء لذا نطلب منکم الإرشاد والفتوی علی الأسئلة التالیة:
(۱) ما حکم من یدّعی الإسلام، وہو یعتقد صحة الأدیان غیر الإسلام بزعم أن الإسلام لم ینسخ الأدیان السابقة؛ ہل یخرجہ ہذا الاعتقاد من الملة ولو کان لہ تأویل؟
(۲) ما حکم اعتقاد فناء النار أو فناء عذابہ؟ ہل فی المسألة خلاف معتبر؟
(۳) ما حکم ترویج الکتاب المذکور وتقریظہ و التشجیع علی الناس اقتناء ہ وقراء تہ بدون تحذیر من التأویلات المشکلة ؟
(۴) ما حکم قراء ة عوام المسلمین ہذا الکتاب ؟
جماعة من طلبة بریطانیا

Published on: Aug 3, 2016

جواب # 69260

بسم الله الرحمن الرحيم

Fatwa ID: 1010-1010/M=10/1437

من البدیہیات والمسلمات الضروریة فی الإسلام أن الشریعة الإسلام ہي خاتمةُ الشرائع وناسخةٌ لکل شریعة قبلہا، ویجب علی جمیع أہل الأرض من الیہود والنصاری وغیرہم الدخولُ فی الإسلام بالشہادتین، والإیمان بما جاء في الإسلام جملةَ وتفصیلاَ وترک ماسواہ من الشرائع المنسوخة، ولا یجوز لبشر من أفراد الخلائق أن یتعبَّد اللہ تعالی بشریعة غیر شریعة الإسلام، قال اللہ تعالی: ”ومن یبتغ غیر الإسلام دیناَ فلن یقبل منہ وہو في الآخرة من الخاسرین“ (آل عمران: ۸۵)، ومَنْ لم یدخل في الإسلام فہو کافرٌ، قال اللہ تعالی: یٰأہل الکتٰبِ لِمَ تکفرون بآیات اللہ وأنتم تشہدون“ (آل عمران: ۷۰)، ومَنْ اعتقد بأن شریعة الإسلام لیست بناسخةٍ لشرائع قبلہا بل یعتقد صحة الاتباع للأدیان السابقةِ فہو خارجٌ عن الإسلام ومرتدٌّ، والتاویل في مثل ہذا باطلٌ لایَجْدي نفعاً۔
(۲) ذہب أہل السنة والجماعة إلی أن النار وعذاب اللہ تعالی لاتفنیان أبداً، وعلی المسلم أن یعتقد بأن النار موٴبدة، وہذا أمرٌ لاشک فیہ، وقد قال اللہ تعالیٰ: إِنَّ الَّذِیْنَ کَفَرُوْا وَظَلَمُوْا لَمْ یَکُنِ اللّٰہُ لِیَغْفِرَ لَہُمْ وَلاَ لِیَہْدِیَہُمْ طَرِیْقاً إلاَّ طَرِیْقَ جَہَنَّمَ خَالِدِیْنَ فِیْہَا أبَداً۔ (النساء: ۱۶۸-۱۶۹)، وقال تعالی: ”إِنَّ اللّٰہَ لَعَنَ الْکَافِرِیْنَ وَأَعَدَّ لَہُمْ سَعِیْراً خَالِدِیْنَ فِیْہَا أبَداً“ (الأحزاب: ۶۴-۶۵)، وقال تعالی: ’وَمَن یَعْصِ اللّٰہَ وَرَسُولَہُ فَإِنَّ لَہُ نَارَ جَہَنَّمَ خَالِدِینَ فِیہَآ أَبَدًا (الجن: ۲۳) ولایجوز اعتقاد فناء النار والعذاب، والقول بفنائہما قولٌ مخالفٌ للکتاب والسنة ومردود علی قائلہ، والخلاف الذی نقلہ عن فئةٍ قلیلة من أہل العلم خلافٌ مطرحٌ مخالفٌ للنص الصریح، وقد کتب في ردِّہ العلامةٌ الصنعاني رسالةٌ (رفع الاستتار لإبطال أدلة القائلین بفناء النار) فلیراجع ہناک۔
(۳) لایجوز قطعاً ترویجُ الکتاب المذکور والتقریظُ علیہ والتأیید لہ وکلُّ ذلک إثمٌ․
(۴) لاتجوز لعامة الناس قراء ةُ الکتاب المذکور۔

واللہ تعالیٰ اعلم


دارالافتاء،
دارالعلوم دیوبند

اس موضوع سے متعلق دیگر سوالات