عقائد و ایمانیات - بدعات و رسوم

Saudi Arabia

سوال # 5473

لدى سؤال آخر و هو بالنسبة البدعة فقد بدأت فى نفس الموقع موضوع "هل يجوز الاحتفال بمولد النبوى؟" (فى لغة الاردية) و ارسلت فيه فتوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان المترجمة فى الاردية و و هذا رابط على الموضوع: http://www.oneurdu.com/index.php/topic,33658.0.html و الحمد لله نفع به كثير من الناس و لكن البريلوية احتجوا بحديث : "من سن فى الاسلام سنة حسنة .......... الخ...." فرديت دليلهم هذا بما تيسر لى من ترجمة فتوى فضيلة الشيخ "العيثمين" رحمة الله تعالى رحمة واسعة و هذا نص الفتوى: وسئل فضيلة الشيخ : كےف نرد على أهل البدع الذين يستدلون على بدعهم بحديث "من سن في الإسلام سنة حسنة . . . . " إلخ؟ فأجاب بقوله : نرد على هؤلاء فنقول : إن الذي قال : "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها" . هو الذي قال: "علےكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار". وعلى هذا يكون قوله: "من سن في الإسلام سنة حسنة" . منزلاً على سبب هذا الحديث، وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم حث على الصدقة للقوم الذين جاؤوا من مضر في حاجة وفاقة فجاء رجل بصرة من فضة فوضعها بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم، فقال النبي ، صلى الله عليه وسلم ، : "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة" . وإذا عرفنا سبب الحديث وتنزل المعنى عليه تبين أن المراد بسن السنة سن العمل بها ، ولےس سن التشريع لأن التشريع لا يكون إلا لله ورسوله ، وأن معنى الحديث من سن سنة أي ابتدأ العمل بها واقتدى الناس به فيها، كان له أجرها وأجر من عمل بها ، هذا هو معنى الحديث المتعين، أو يحمل على أن المراد "من سن سنة حسنة" من فعل وسےلة يتوصل بها إلى العبادة واقتدى الناس به فيها، كتألےف الكتب، وتبويب العلم ، وبناء المدارس ، وما أشبه هذا مما يكون وسےلة لأمر مطلوب شرعاً. فإذا ابتدأ الإنسان هذه الوسےلة المؤدية للمطلوب الشرعي وهي لم ينه عنها بعينها ، كان داخلاً في هذا الحديث. ولو كان معنى الحديث أن الإنسان له أن يشرع ما شاء ، لكان الدين الإسلامي لم يكمل في حياة رسول الله ، صلى الله عليه وسلم ، ولكان لكل أمة شرعة ومنهاج ، وإذا ظن هذا الذي فعل هذه البدعة أنها حسنة فظنه خاطئ لأن هذا الظن يكذبه قول الرسول ، عليه الصلاة والسلام : "كل بدعة ضلالة" . الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله و لكن الحديث الذى ارجو منكم ايضاحها هم ذكروها فى الاردية هكذا: "جو کام مسلمان اچھا سمجھیں وہ اللہ کے نزدیک بھی اچھا ہوتا ہے۔اور جسے برا سمجھیں وہ اللہ کے نزدیک بھی برا ہوتا ہے " حوالہ مسند امام احمد بن حنبل کا دیا ہوا ہے۔ و مفهومها "ان الامر الذى يراه مسلم خيرا يراه الله ايضاً خير, والامر الذى يراه مسلمون شراً يرى الله ايضاً شر. بحواله مسند الامام احمد ويستدلون بهذا الحديث على جواز البدعات, والحديث الثالث الذين يستدلون به هذا اهل البدع هو قول عمر رضى الله عنه لما رأى المسلمون الذين يصلون التراويح بالجماعة فقال "نعمت البدعة هذه" و من دلائلهم الضعيفة أن اذا كان احتفال بالمولد بدعة فان منارات المساجد, والموكيتات, و بناؤهم الحديثة ايضاً بدعة. فأرجو منكم التكرم بتشريح هذه الاحاديث الثلاثة الذى سبق تذكرتها و دلائل الاخرى الذى ذكرتها لكم. (و ارجو منكم الفتوى ليس بشأن احتفال المولد النبوى فقط بل برد جميع البدعات على العموم و ايضاح الأمر أن هناك لا يوجد بدعة حسنة. ) و اريد من فضلكم الفتوى باللغة الاردية۔

Published on: Jun 3, 2008

جواب # 5473

بسم الله الرحمن الرحيم

فتوی: 726=112/ ب


 


من سن سنةً حسنةً فلہ أجرھا وأجر من عمل بھا سے مراد من بَدَأ عملاً صالحًا حسَسنًا الخ ہی ہے جو آپ نے تحریر فرمایا۔ تشریع مراد نہیں ہے اور دوسری حدیث ما رآہ المسلمون حسنًا فہو عند اللہ حسنٌ ، یہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کا قول نہیں۔ بلکہ حضرت ابن مسعود -رضی اللہ عنہ- کا قول ہے اور یہ امام احمد نے اپنی مشہور کتاب مسند حنبل میں روایت نہیں کی ہے بلکہ کتاب السنة میں روایت کیا ہے اور المسلمون سے مراد حضرات صحابہٴ کرام ہیں۔ عام مسلمان مراد نہیں ہیں۔ اور نعمت البدعة ھذہ سے مراد الطریقة الجدیدة ھذہ ہے یعنی ایک امام (حضرت ابی بن کعب -رضی اللہ عنہ-) کے پیچھے سب صحابہ وتابعین کا متحد ہوکر باجماعت نماز پڑھنا جو ایک نیا طریقہ تھا اس کی تحسین حضرت رضی اللہ عنہ نے فرمائی۔ بدعت سے مراد لغوی معنی ہے۔ اصطلاحی معنی نہیں ہے۔ جو لوگ ہمارے ہندوستان میں میلاد کرتے ہیں، وہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کو حاضر و ناظر ہونے کا عقیدہ رکھتے ہیں اور ہرمحفل کے اخیر میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم تشریف لاتے ہیں۔ اور پھر اس محفل میلاد میں قیام کو ضروری سمجھتے ہیں۔ نیز غلط روایات سناتے ہیں۔ ان وجوہ سے ہم محفل میلاد کو منع کرتے ہیں۔ ویسے بھی محفل میلاد کا خیرالقرون میں ثبوت نہیں ملتا۔ مولانا عبدالشکور مرزاپوری رحمہ اللہ نے اپنی کتاب ?تاریخ میلاد? میں لکھا ہے کہ رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کے پردہ فرمانے کے بعد 600برس تک کہیں عالم اسلام میں محفل میلاد منعقد نہیں ہوئی۔ 600سال کے بعد عیسائیوں نے سب سے پہلے یہ رسم ایجاد کی ہے۔ لہٰذا ہمیں ان کا طریقہ اپنانے سے اجتناب کرنا چاہیے۔ ہاں اگر کوئی محض غلط عقیدے اور غلط رسم ورواج سے خالی ہو اور اس میں رسول اللہ صلی اللہ علیہ وسلم کی پیدائش کا ذکر کرنا، آپ کی سواری کا ذکر کرنا، آپ کے قول وفعل کو صحیح احادیث کی روشنی میں بیان کرنا یہ مستحسن کام ہوگا اور باعث اجر و ثواب ہوگا۔


واللہ تعالیٰ اعلم


دارالافتاء،
دارالعلوم دیوبند

اس موضوع سے متعلق دیگر سوالات