Transactions & Dealings >> Business

Question # : 157645

India

(1) Can we complete our tasbihat (like Subhan Allah, or Ayatul Kursi) immediate after fardh salah and before sunnah salah.
(2) Is it right to pray sunnah and nafl salah after fardh salah exactly on same place?
(3) Us it allowed in Shariah to do a business of tobacco and cigarette?

Answer : 157645

Published on: Dec 12, 2017

بسم الله الرحمن الرحيم



(Fatwa: 233/N-28/Tatimmah/N=3/1439)



 



(1) Those fardh salahs which follow sunnah salah such as Zuhr, Maghrib, Isha and Jumuah, thereafter it is sunnah and good to make short dua or zikr after salam and start offering sunnah salah. It is against the sunnah and wrong to make delay in offering sunnah by making long dua or zikr. Also in such a case the reward of sunnah will be lessened. It is narrated in Sahih Muslim on the authority of Ayesha (may Allah be pleased with her) that after saying salam the Messenger of Allah (may peace and blessings of Allah be upon him) used to say only:



اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلاَمُ وَمِنْكَ السَّلاَمُ تَبَارَكْتَ يَا ذَا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ ‏‏.‏



 



And thereafter he got himself busy in offering sunnah salah.



 



And in another narration of Sahih Muslim it is narrated on the authority of Hadhrat Thauban (may Allah be pleased with him) that whenever the Holy Prophet Muhammad (may peace and blessings of Allah be upon him) concluded his prayer he would say أستغفر الله three times and thereafter would read اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذالجلال والإكرام  and in some narrations other duas are also mentioned which are nearly equal to it and short like it. Hence the fardh salahs which follow sunnah salah there one should read tasbihat and Ayatul Kursi etc after offering sunnah.



 



فإن کان بعدھا أي: بعد المکتوبة تطوع یقوم إلی التطوع بلا فصل إلا مقدار ما یقول: اللھم أنت السلام ومنک السلام تبارکت یا ذا الجلال والإکرام، ویکرہ تأخیر السنة عن حال أداء الفریضة بأکثر من نحو ذلک القدر ……وقد یوفق بأن تحمل الکراھة علی کراھة التنزیہ ومراد الحلواني عدم الإساء ة ……وھو قریب من المکروہ کراھة التنزیہ فتحصل منہ أن الأولی أن لا یقرأ الأوراد قبل السنة، ولو فعل لا بأس بہ ولا تسقط السنة بذلک حتی إذا صلاھا بعد الأوراد تقع سنة موٴداة لا علی وجہ السنة……فالحاصل أن المستحب في حق الکل وصل السنة بالمکتوبة من غیر تأخیر إلا أن الاستحباب في حق الإمام أشد حتی یوٴدي تأخیرہ إلی الکراھة لحدیث عائشةبخلاف المقتدي والمنفرد الخ (غنیة المستملي، ص ۳۴۱- ۳۴۴، ط: المکتبة الأشرفیة دیوبند)، ونحوہ فی الدر المختار ورد المحتار (کتاب الصلاة، آخر باب صفة الصلاة، ۲: ۲۴۶، ۲۴۷، ط: مکتبة زکریا دیوبند)، ولو تکلم بین السنة والفرض لا یسقطھا ولکن ینقص ثوابھا ……وکذا کل عمل ینافی التحریمة علی الأصح، قنیة (الدر المختار مع رد المحتار،کتاب الصلا، باب الوتر والنوافل، ۲: ۴۶۱)، قولہ:”ولو تکلم الخ“‘: وکذا لو فصل بقراء ة الأوراد الخ (رد المحتار)، القیام إلی أداء السنة التي تلی الفرض متصلاً بالفرض مسنون غیر أنہ یستحب الفصل بینھما کما کان علیہ السلام إذا سلم یمکث قدر ما یقول اللھم أنت السلام ومنک السلام الخ ثم یقوم إلی السنة ، قال الکمال: وھذا ھو الذي ثبت عنہ صلی اللہ علیہ وسلم من الأذکار التي توٴخر عنہ السنة ویفصل بہ بینہا وبین الفرض اھ ……وقال الکمال عن شمس الأئمة الحلواني إنہ قال: لا بأس بقراء ة الأوراد بین الفریضة والسنة فالأولی تأخیر الأوراد عن السنة فھذا ینفی الکراھة ویخالفہ ما فی الاختیار: کل صلاة بعدھا سنة یکرہ القعود بعدھا والدعاء؛ بل یشتغل بالسنة کی لا یفصل بین السنة والمکتوبة الخ (مراقی الفلاح مع حاشیة الطحطاوي ص ۳۱۱ - ۳۱۳، ط: دار الکتب العلمیة بیروت)، قلت: ولعل المراد غیر ما ثبت أیضاً بعد المغرب، وھو ثان رجلہ لا إلہ إلا اللہ الخ عشراً وبعد الجمعة من قراء ة الفاتحة والمعوذات سبعاً سبعاً اھ ( المصدر السابق، ص ۳۱۲)، قولہ: ”ولعل المراد الخ“: أقول: لعل ذلک لم یقو قوة الحدیث المتقدم فلذا لم ینص علیہ أھل المذھب والخیر فی الاتباع (حاشیة الطحطاوي علی المراقي)، وفی الحجة: الإمام إذا فرغ من الظھر والمغرب والعشاء یشرع فی السنة ولا یشتغل بأدعیة طویلة کذا فی التتارخانیة (الفتاوی الھندیة ۱: ۷۷، ط: مکتبة زکریا دیوبند)، فھذا - ما روي عن عائشة- نص صریح فی المراد وما یتخایل أنہ یخالفہ لم یقو قوتہ أو لم تلزم دلالتہ علی ما یخالفہ فوجب اتباع ھذا النص (فتح القدیرکتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل،۱: ۳۱۴، ط:مصر )وانظر فتح القدیر (للتفصیل کتاب الصلاة، باب الوتر والنوافل،۱: ۳۱۳، ۳۱۴، ط:مصر) ومرقاة المفاتیح (۳: ۳۳- ۳۵، ط: دار الکتب العلمیة بیروت) ومعارف السنن (۳: ۱۱۸، ۱۱۹، ط: المکتبة الأشرفیة دیوبند) وبہشتی زیور (۱۱: ۳۲، ۳۳، رقم المسألہ: ۷، ۸) والفتاوی المحمودیة (۵: ۶۸۱، ط: دابیل) وغیرھا۔



 



(2) It is makrooh for an Imam to offer sunnah and nafl salah on the same place where he has led fardh salah. The imam should offer sunnah and nafl salah by moving a little away from the musalla or at least he should move right or left of the musalla. Whereas a muqtadi and individual may offer sunnah and nafl salah at the same place where he has offered fardh salah. However, it is better if one moves right or left or front or back in case there is some place.



 



وفی الجوھرة: ویکرہ للإمام التنفل في مکانہ لا للموٴتم ، وقیل: یستحب کسر الصفوف(الدر المختار مع رد المحتار، کتاب الصلاة، باب صفة الصلاة، ۲: ۲۴۸، ط: مکتبة زکریا دیوبند)، قولہ:”یکرہ للإمام التنفل في مکانہ“:بل یتحول مخیراً (رد المحتار)، قولہ: ”لا للموٴتم“:ومثلہ المنفرد لما فی المنیة وشرحھا: أما المقتدي والمنفرد فإنھما إن لبثا أو قاما إلی التطوع في مکانھما الذي صلیا فیہ المکتوبة جاز، والأحسن أن یتطوعا في مکان آخر اھ (المصدر السابق)۔



 



(3) It is makrooh to do the business of tobacco and cigarette. One should avoid it. However, if someone does it then his income shall not be termed haram.




Allah knows Best!


Darul Ifta,
Darul Uloom Deoband

Related Question